منظومة حجز موعد استخراج جواز السفر (الجديدة)

قد مر أكثر من شهر على تدوينتي السابقة حول منظومة الجوازات الليبية، ومن الإنصاف أن أذكر بعض التحسينات التي أضيفت على المنظومة والسلبيات التي تم التغلب عليها..


 

 التحسينات التي تم ملاحظتها

  • تم تطوير الواجهة بشكل كبير، وتم تحسين العناصر المرئية
  • لم يعد الموقع ينهار تحت الضغط لإستعمال المطورين الكابتشا "Captcha" لمنع الطلبات العشوائية وتحميل الموقع الزائد (الكابتشا هي خليط الأحرف والأرقام العشوائي الموجودة بالصورة).

صورة لواجهة منظومة حجز الجوازات
تطور ملحوظ في شكل المنظومة
  • تم أيضا تعديل الرابط (لايزال يتبع مشروع الرقم الوطني والمشاريع التابعة له) لكن الرابط القديم لن يتمم عملية التسجيل.
بالإمكان الإطلاع على الرابط الجديد من هنا.
  • تم تعديل المنظومة لتحجز ل 60.000 ستين ألف رقم وطني معاً قبل أن تقفل الحجز، هذا يبدو معقولا.. 
  • في إطار المسؤولية الإجتماعية للشركة القابضة للإتصالات ومساهمة منها في الاهتمام بالمرافق الحيوية ببلادنا الحبيبة وكذلك تسهيل الخدمات للمواطنين ،،، تم بفضل الله وبتعاون مع إدارة الجوزات والجنسية وشركة هاتف ليبيا إستكمال مشروع ربط منظومة الجوزات لكل من مدينة، البريقة، سلوق ،الأبيار، توكرة، اجخرة، الرييانة، تندميرة ومزدة حيث تم من خلال هذا المشروع توصيل وربط كافة كوابل الألياف البصرية وكذلك توريد المعدات الطرفية الازمة لتشغيل منظومة إصدار الجوزات بهذه المدن.
    تأتي هذه المبادرة لتساهم وبشكل كبير في تخفيف معناة المواطن وتسهيل حصوله على جواز السقر بجهد ووقت أقل

    كل الشكر والتقدير لكل الفرق القائمة على هذا المشروع (المصدر).
     

الوضع الحالي 

  • الحجز مقفل حتى بداية شهر ديسمبر من العام الحالي (الأسبوع المقبل)، ليس من المعلوم متى تفتح المنظومة مجدداً، نفترض أنها ستفتح نهاية الشهر الجاري.

  • أغلب الأيام عطلة أو خارج النطاق، لماذا أيام العطلة أكثر من أيام العمل بالجوازات، ليس لدي فكرة.
    اللون الأحمر يمثل يوم العطلة، اليوم الأصفر محجوز بالكامل، والأزرق خارج النطاق.


شكل يوضح أيام العطلات والعمل بفروع الجوازات
أيام العمل والعطل بالجوازات
  • موعد تسليم الجواز بعد التصوير غير معلوم.
لم أتمكن من حجز موعد حتى الأن، الأمر أفضل قليلا من الشهر الماضي، لكن لازالت الأمور غير واضحة.
سأقوم بتدوين أي تطورات، بإنتظار تعليقاتكم. 

للإطلاع على الجزء الثالث إضغط هنا.

Comments

Post a Comment

شاركني برأيك في التعليقات. لا تقرأ وترحل!!