يوم من أيام شهر رمضان

بناء على طلب بعض من القراء اﻷعزاء فقد قررت وضع تدوينة على طراز اليوميات، قد أقوم بتدوين المزيد من هذه اليوميات قريبَا حسب إقبال القراء عليها.
كان الطقس حارًا في هذا اليوم، من السهل أن تعرف ذلك من ساعات الصباح اﻷولى حيث يكون الهواء ساخنًا  والشمس قوية، لذا حرصت أن أملأ خزان سائل التبريد في السيارة حتى لا تتعرض لإرتفاع درجة حرارتها ومشاكل أنا في غنى عنها في هذا الطقس الحار.

لاحظت أن الشوارع خالية تمامًا من المارة و أغلب المحال التجارية مقفلة  رغم أن الساعة تقارب الحادية عشر صباحًا، وهو أمر غير مستغرب لأنه في شهر رمضان يسهر الناس حتى الفجر وينامون لوقت متأخر،  وأثناء ذهابي لقضاء بعض المشاوير اليومية لاحظت كم العدوانية لدى الناس في القيادة بالمقارنة باﻷيام العادية، كم من المشاكل يفتعلها الناس ويلومون شهر رمضان عليها؟

رأيت لافتة أمام ميناء طرابلس البحري هي إعلان لشركة نقل تفتح خطًا بحريًا بين طرابلس و تركيا بعد شهر  رمضان المبارك! إن كنت قد فوت فترة التسعينات في ليبيا فقد أتتك الإعادة تسعى بقدميها! فسعر صرف الدولار في السوق السوداء يقترب حثيثَا من الخمس دنانير وهي أرقام لم أسمعها منذ سنة 1998!! 


شركة ميثاق رحلة طرابلس اسطنبول
إعلان الشركة


والسفر بالبحر أيضًا كان من رموز تلك المرحلة حيث كان منفذ ليبيا الوحيد على الخارج في ظل عقوبات قاسية عانى منها الشعب الليبي لمدة عشر سنوات شملت منع السفر بالجو  وعقوبات تجارية وإقتصادية مختلفة، هذا ماضي لا أحن إليه وكنت أتمنى أن تصير اﻷمور أفضل (مالطا لم تكن عضوة في الاتحاد اﻷوروبي وكان السفر لا يتطلب أكثر من تذكرة سفر (وجواز سفر طبعًا!!) بينما ألغت تركيا اتفاقية الصداقة من طرف واحد وأصبح السفر إليها يتطلب تأشيرة )، عمومًا الفكرة جيدة والرحلة بالبحر قد تكون فكرة لطيفة في حال توافر الرفقة الصالحة (والسيولة، النقود أهم من الرفقة!!).



Tripoli beach this morning
صورة للبحر إلتقطت اليوم، حيث الجمال المتوسطي المهمل، طرابلس..

 

مع تقدم ساعات النهار لاحظت امتلاء الطرقات بالناس وافتتاح المحلات التجارية وارتفاع درجة الحرارة كذلك، وبمروري على منطقة تكثر فيها محلات الملابس لاحظت إقبالًا لا بأس به على شراء ملابس العيد واﻷحذية خاصة للصغار (فليكن الله في عون اﻷسر المحتاجة التي لديها أطفال كثر)، رغم أزمة سيولة خانقة دونت عنها منذ بضعة أيام، لاحظت كذلك وجود ازدحام على بعض فروع المصارف لكنني لن أزور فرع مصرفي اليوم (لا أرغب في سماع الشتائم المغلظة وأنا صائم!!).


 تتنافس المحلات في عرض بضائعها واستغلال كل مساحة ممكنة من رصيف الشارع وحتى الشارع نفسه لوضع صناديق الملابس واﻷحذية والحقائب (بين السيارات التي يتفنن أصحابها في إيقافها كيفما اتفق بعرض الطريق أو وسطه، لا يهم طالما وجدوا مكانًا أن يظل الطريق مفتوحًا أم لا).
 مع ارتفاع مخيف في اﻷسعار ليتناسب مع سعر صرف الدولار في السوق السوداء، وهنا ألتمس للتاجر الذي يستورد بضاعة جديدة بسعر صرف اليوم، أما البضاعة التي أكلها السوس في المخازن وتراكمت عليها اﻷتربة، واشتراها التاجر بالسعر القديم فلا حجة له لبيعها بالسعر الجديد، وكنت أتمنى أن يمتلك المواطنون بعض الوعي ويقاطعوا البضاعة الغالية دون سبب، لكن الخوف من كلام الناس والعقلية الجمعية تجعل التحكم في حاجة المواطن الليبي سهلًا للغاية!

اختتمت جولتي بالوقوف على محل للمواد الغذائية لشراء بعض اﻷغراض، لا حاجة للحديث عن اﻷسعار فهي فعلًا غالية، أيضًا لفت انتباهي صوت محركات المولدات في الحي المجاور لنا، هذا دليل على قطع الكهرباء وأن دورنا قادم لا محالة اليوم! كما أن الإشارة الضوئية كانت معطلة والتقاطع تسوده الفوضى واﻷسبقية بحسب (وضع الخنفورة) كما كانت الدروس التي تلقيتها في مدرسة تعليم القيادة منذ عدة سنوات.

هذه كانت لمحة من أحد اﻷيام الرمضانية التي قضيتها، الآن عزيزي القارئ ماذا عنك؟ كيف تقضي يومك في رمضان؟ وهل لديك مشاهدات أو ملاحظات طريفة تبديها؟
بانتظار مساهماتك في قسم التعليق أسفل التدوينة، تقبل الله صلاتكم وصيامكم وأعانكم عليها.

No comments:

Post a Comment

Please tell me what you have in mind, I won't publish any hurtful or demeaning comments.

شاركني برأيك في التعليقات. لا تقرأ وترحل!!