ما بين أولمبياد أتلانتا وأولمبياد ريو

شعار أولمبياد سنة 1996

هذه اﻷيام تحضرني ذكريات سنة 1996 ،وتحديدًا اﻷلعاب الأولمبية في أتلانتا كانت الحدث اﻷبرز في ذلك الصيف، كانت الظروف مشابهة لظروفنا الحالية نوعًا ما، بل إن ظروفنا الحالية أسؤا بكثير مما كانت عليه منذ 20 سنة مضت (لا أعلم إن كانت ليبيا شاركت ببعثة في أولمبياد تلك السنة أم لا).

 

 



كان المنفذ الوحيد لمشاهدة اﻷلعاب اﻷولمبية هي قناة الشقيقة تونس، والتي كنا نستقبلها بصعوبة بالغة رغم أن العاصمة تونس لا تبعد أكثر من 500 كم عن طرابلس، وطبعًا فالقناة الحكومية (الوحيدة) ما كانت لتقطع حلقات مسلسل Roots الشهير لتبث اﻷلعاب اﻷولمبية، بل كانت تبث منافسات اﻷلعاب الشعبية كقفز الجرد والكرة والمعيكيف، مع وصلات تراثية أفريقية تستمر لساعات أحيانا، وبطولة الفاتح للفروسية ومسابقات الشعر الشعبي وما إلى ذلك من الترفيه الخالص.

اﻷحوال الإقتصادية والمعيشية سنة 1996

كان سعر الدولار في السوق السوداء (سودة على رؤوسهم إن شاء الله) مرتفعًا بسبب العقوبات الإقتصادية على ليبيا لتورطها في تفجير طائرة( بان - أم) فوق مدينة لوكربي الأسكتلندية ومقتل جميع ركابها، والغلاء كان متفشيًا والناس في حال صعبة (كما هو الحال اليوم).
لم تكن الكهرباء تقطع على الإطلاق (ولو قطعت فهذا دليل وجود عطل ما ويتم إصلاحه بأسرع وقت ممكن)، ولا أتذكر أن المصارف كانت خالية من السيولة النقدية بل كانت متوافرة رغم تأخر المرتبات لبعضة أشهر أحيانًا.
كما أن اﻷمن كان مستتبًا في تلك الأيام، على عكس الإنفلات والفوضى التي لا تخفى على أحد والتي نعاني منها اليوم.
لم تكن هنالك رحلات طيران من وإلى ليبيا، فكانت الموانئ هي المنفذ الوحيد للسفر إلى مالطا أو تونس لركوب الطائرات من هناك.
الجمعيات الإستهلاكية كانت توفر الحاجات اﻷساسية للمواطن بسعر زهيد مقارنة بالتكلفة، لم يكن الشعب جائعًا في سنة 1996!

اليوم وبعد مرور عشرين سنة

الكهرباء تقطع يوميًَا مالا يقل عن ست ساعات (يعتمد هذا السطر على مكان إقامتك)، والسيولة غير متوفرة في المصارف إطلاقًا، ولو كان الوقوف في الطوابير رياضة أولمبية لحققنا فيها المراكز اﻷولى وظفرنا بقصب السبق دون منازع! كما أن الدولار يناطح الدينار ويعتدي على ما تبقى من شرفه، طوبى لتجار الحروب واﻷزمات في كل وقت.

السلع التموينية غير مدعومة كما كانت منذ عشرين سنة، لا أعلم إلى أين ذهبت الجمعيات الإستهلاكية التي كانت توفر بعض العزاء للمواطن المطحون، لكنها أستبدلت بجشع التجار الذين لا يتوانون عن رفع اﻷسعار كلما حدث حادث بحجج واهية (ولا تعود لتهبط حين ينقضي الظرف)، رغم أن معظمهم يحصل على إعتمادات نقدية بسعر صرف الدولار من المصرف المركزي.

كل يوم يموت المرضى في المستشفيات الليبية نتيجة نقص المعدات والأدوية والعناصر الطبية، وبعض المستشفيات أقفلت أبوابها بالكامل نتيجة لتردي اﻷوضاع، والمصحات الخاصة صارت ترفض إستقبال المرضى بحجج واهية ليموت المواطنون بين العيادات والمستشفيات.

أما التمثيل الليبي في أولمبياد ريو فأعتذر عن التدوين عنه وذلك بسبب أنني مصاب بالقرحة وقد نفذ مني الدواء مؤخرًا..
ورغم تنوع القنوات الإعلامية الليبية فإنها كغثاء السيل على أفضل تقدير، لا هم لها سوى تأجيج نار الفتنة ودق طبول الحرب وتمزيق اللحمة الوطنية (بضم اللام وليس فتحها)، لا أعلم إن كانت تبث أولمبياد ريو، ولست مهتما بصراحة!

الشعب الليبي في سنة 2016 يعاني الجوع والظلام والمرض، ولديه فائض من الحكومات ولجان الحوار وإعداد الدساتير والتعديلات والمبعوثين اﻷمميين والجيوش والسرايا والكتائ.. إلخ


كنت قد تحدثت عن هذا في تدوينة سابقة بالتفصيل، للأسف لا تطور في الوضع حتى الساعة.

تصور منعش

ربما لو عاد أحد المغتربين الذي غادر ليبيا في تلك السنة اليوم لكان أول ملاحظة له هي: "معقولة شعب جيعان زي هذا عنده نت ويخش عالفيس؟ تي مش لاقيين ما تاكلو راكم"، ثم كان ليضيف: "حي ركبتوا ستلايت"؟ ويقصد أن الإنترنت وصحون الإستقبال دخلت معظم منازل ليبيا، وهذا لم يكن متوفرًأ في سنة 1996 (الستلايت كان حكرًا على من يستطيع دفع 3000 دينار لإمتلاكه، تقريبًا مرتب سنة ونصف في ذلك الحين).


يا مرحبا بالذكريات!
حتى السفر بالمراكب أصبح له سوق مجددًا رغم أن الكثيرين لا يمتلكون جوازات سفر، ولا توجد في ليبيا سفارات أصلًا لتتحصل منها على التأشيرات، بعد إرتفاع أسعار تذاكر الطيران مجددًا، لأسباب تتعلق بالدولار.

عمر اﻷزمة

إلى متى تستمر هذه اﻷزمة؟ أشد الناس تفاؤلا يبدو سوداويًا حين الحديث عن هذا الموضوع، فمن الواضح أن هنالك أطرافًا مستفيدة من إطالة زمن معاناة الليبيين، ولذلك فإن اﻷزمة قد تطول، ربما لا تعلم أن الفلسطينين في سنة 1948 خرجوا من منازلهم بثيابهم التي عليهم ظنًا أنهم سيعودون إليها قريبًا، اليوم الجيل الثالث بعد النكسة لا يزال يعيش في الشتات، نحن شعوب شديدة الصبر كما يبدو!!
كما أن تكيف الليبيين مع ظروف اﻷزمة يجعلني أعتقد أن اﻷزمة ستطول، غريزة البقاء تتفوق على كل شيئ في هذه الحالة.

مشاهدات المدونة ترتفع، ما السبب؟

لا بد أنه يوم الخميس! أعرف ذلك دون النظر إلى الرزنامة، فمشاهدات مدونتي ترتفع في هذا اليوم تحديدًا دونًا عن غيره، الفضل في ذلك يرجع لأنه اليوم الوحيد الذي تفتح فيه منظومة الجوازات، ما يجلب الزوار لسلسلة التدوينات حول الجوازات، والتي لا تتناسب مشاهداتها إطلاقًا مع عدد التعليقات القليل والمتفرق والذي لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة (ونصفه بالطبع يرجع لي فأنا أحاول الرد على كل من يعلق على مدونتي!).
لم أسمع ولا كلمة شكر واحدة على المجهود الذي أقوم به،  ربما يجب أن أضع طابورًا أمام المدونة ليقدروا مجهوداتي أو أن أفتحها يومًا واحدًا في اﻷسبوع (أنا أمزح طبعًا).

ختامًا

أقتطعت من وقتي الثمين لألتقط أنفاسي المتقطعة من الجري بين الطوابير بحثًا عن رغيف الخبز ومن رياضة الوقوف في طابور المصرف لسحب ملاليم قليلة لا تسد جوعًا، مستغلًا فرصة رجوع الكهرباء بعد إنقطاع ماراثوني دام قرابة يوم كامل، لأدون في هذه المدونة بعضًا من اﻷفكار التي تجول بخاطري مؤخرًا، قبل أن تطالها سياسة التقشف ويصير التدوين رفاهية لا يمكنني تحملها، لتنضم إلى قائمة طويلة من الرفاهيات التي طرحت بفعل الواقع القاسي، تبدأ من كوب القهوة ردئ الصنع مرورًا بتكملة تعليمي والتحصل على شهادة عليا أو الإستقرار أخيرا والزواج وتكوين أسرة لا سمح الله!!

لأي شخص فاتته التسعينات في ليبيا أو لم يولد خلالها ليعاصرها، أبشر!!قد عادت وعليها فوائد مركبة!

ما تعليقك على هذه التدوينة، شاركها مع من تحب وساعدني على نشر مدونتي :)

No comments:

Post a Comment

Please tell me what you have in mind, I won't publish any hurtful or demeaning comments.

شاركني برأيك في التعليقات. لن أنشر أي تعليقات مهينة أو شتائم!