قبيل رمضان - بلد المليون منظومة

باقتراب شهر رمضان المبارك تزدحم المسؤوليات والأمور التي تحتاج لإنهاء.
الكل يريد أن ينتهي من التسوق والمشاوير قبل دخول الشهر الفضيل.
كأن الحياة تتوقف في رمضان!
ولا أريد أن أتحدث عن رمضان الآن فأنا أنوي تخصيص تدوينة خاصة للترحيب بالشهر الفضيل.

 في العمل

على الصعيد المهني الدراسة متوقفة بالكلية حتى إشعار أخر بداعي الاعتصام – وفي المرتين التي دعونا فيها للعصيان المدني للاحتجاج على سعر الدولار المرتفع لم يهتم أحد منهم بالموضوع – أليس هذا غريبًا؟
عطلة إجبارية ككل شيء في هذه البلاد! - اﻷول من مايو كان عطلة عيد العمال - ..

 

الإقتصاد المنهار


لم أعد حتى أريد الحديث عن نقص السيولة وسعر الدولار. ولا مشاكل الكهرباء المتكررة لأن الموضوع صار مملًا ومثيرًا للملل لأقصى حد!
وسئمت كل الوعود المستهلكة من المسؤولين عن حلول لهذه المشاكل المزمنة. في بلد قليل السكان ولديه احتياطي ضخم من النفط والغاز.

 

فيروس أريد البكاء


فيروس جديد يضرب العالم تحت اسم Wanna Cry يشفر البيانات بكلمة سر ولا يعطيها للضحية إلا بعد دفع فدية بالبتكوين. وحتى بعد انكشاف حل للثغرة أنا متأكد أنها ستضرب في ليبيا بعد شهرين أو ثلاث، لأننا متأخرون عن العالم في كل شيء.

 

منظومة الجمعيات الاستهلاكية


في سنة 2017 فإن الحلول التي لدى الدولة – بحكوماتها المتعددة – كانت باستعمال الحلول التي شكلت وجه الأزمة الاقتصادية في تسعينيات القرن الماضي. عندما قفز سعر الدولار من ثلاثين قرشًا حتى ثلاثة دنانير دفعة واحدة، أي عشر مرات سعر الصرف الرسمي!

المنظومة من تصميم شركة معاملات وتأكدت بنفسي أنها رسمية من نائب مدير شركة الاستضافة (العنكبوت الليبي).

لم تخلوا عملية التسجيل من مفارقة طريفة تتمثل في أن فرع المصرف إسمه ههه! كأن من صمم المنظومة يسخر بطريقة باطنية من عمل مصرف الجمهورية – المتردي -.

مصرف هههه

على أي حال لننتظر ونرى ما قصة بطاقة الأسرة هذه. ولن أدون عنها لأنني لا أرغب في تقديم الدعم الفني للمنظومة بشكل مجاني!

راحة البال أهم من المشاهدات في بعض الأحيان..

برنامج مصارعة حرة بالليبي


لا زلت أبذل قصارى جهدي في إعداد برنامج مصارعة حرة بالليبي، الكثير من المجهودات التي أقوم بها لا تظهر جلية للعيان ولا أرغب في التحدث عنها الآن. 


الجزء الممتع الظاهر للعيان هو الشخصية التي إبتكرناها خصيصًا للبرنامج تحت اسم الحاج حميدة. وهو شقيق الحاج حمد الذي يظهر في سلسلة كرتونية رمضانية على القنوات التليفزيونية الليبية. منظور الحاج حميدة المختلف عن السياق المعتاد وتعليقاته الساخرة تضفي جوًا خاصًا على البرنامج.

هل يشبه الحاج حمد؟ طبعًا! فهو أخوه التؤام

 وبمناسبة الحجاج..


قرعة الحج اختتمت لهذا العام وكما هي العادة لم ينجح أهلي في القرعة. يبدو وكأن نفس الحجاج كل سنة يذهبون لأداء فريضة الحج مجددًا. إنها فريضة وليست رياضة منتخبات!!

 ولا أريد حتى الحديث عن منظومة الحج! كفاني منظومات ليوم واحد!!

القهوة. دائي ودوائي!


أحاول تقليل عدد فناجين القهوة التي أتناولها كل يوم تدريجيًا قبل شهر رمضان المبارك. اﻷمر ليس سهلًا لكنه أفضل من أن أتحول لكائن عصبي المزاج في شهر رمضان. لا يزال لديك بعض الوقت لتبدأ أنت أيضًا في هذا التقليل!

كما أن ارتفاع سعر كيلو القهوة الفلكي يحتم التقليل منها لأقصى حد والبحث عن بدائل إقتصادية أكثر!

في الخاتمة

ما هي استعداداتكم للشهر الكريم؟ هل أثر غلاء الأسعار على قدرتكم الشرائية؟
ما نوع الأصناف التي اختفت من موائدكم؟
هل لديكم مسؤوليات ضاغطة قبل شهر رمضان؟

شاركوا آراءكم وتعليقاتكم في قسم التعليقات بالأسفل.

No comments:

Post a Comment

Please tell me what you have in mind, I won't publish any hurtful or demeaning comments.

شاركني برأيك في التعليقات. لا تقرأ وترحل!!