مدرسة القيادة - الجزء الرابع

هذه القصة مبنية على أحداث حقيقية 100% وكل الشخصيات بها مستوحاة من شخصيات حقيقية لأنها كذلك!!
في الجزء الثالث توقفت عندما ناداني العقيد الضخم ليقول لي كلمة على إنفراد. وما قاله لي صدمني بشدة! نتابع معًا الحوار الغريب وبقية مجريات الإمتحان..

لقراءة الجزء اﻷول إضغط هنا. وللجزء الثاني إضغط هنا من فضلك والثالث من هنا كذلك والجزء الرابع هنا أيضَا وللجزء الخامس اضغط هنا.

 الحوار الغريب

 قال لي: "علاش قلت على البنت أبلة؟" فرددت عليه بتلقائية: "هذه كلمة معناها اﻷخت الكبيرة المحترمة".
فهز رأسه نافيًا وانحنى عليّ بطوله الفارع وقال هامسًا: “راه مولانا الملك المعظم زمان لما كان يبي يوبخ الخادم متعه يقوله يا أبله. معاش تقول هكي هذم ما يحترموش في النساوين راهم. خش لإمتحانك!".
بالنسبة لي كانت صدمة سماع جملة "مولانا الملك المعظم" أكبر من أي شيء سمعته في ذلك اليوم، ولم أعرف حتى كيف أستجيب! قد يكون يستدرجني في الكلام ليوقع بي أو قد يكون مجنونًا. ولم أكن أرغب في معرفة الجواب الحقيقي لمعرفتي أن ذكر الملك – رحمه الله – يكفي لإلقاء الشخص في سجن مظلم لا تدخله الشمس بحجة الإمبريالية والرجعية والملكية المتعفنة وإلى ما ذلك!

شعار المملكة الليبية

إمتحان الإشارات

لم يكن امتحان الإشارات صعبًا هذه المرة، وتعمدت استعراض معلوماتي ليظهر علي الفهم أمام الممتحن ويدعني لسبيلي، وهذا تمامًا ما حصل. وسلكت طريقي نحو الطريق الواقع بين مستشفى طرابلس الطبي و محلات بيع الأكفان – وياله من مكان بهيج لإجراء الاختبار!-

ورقة الإشارات

حوارات ما قبل الإمتحان

أثناء الانتظار الطويل وقفت مع عدد من زملائي وشرحت لهم مجريات الاختبار، واستمعت لاعتراضاتهم على العملية الصعبة للامتحان خاصة أنه من المعروف أنك تستطيع "شراء" رخصة قيادة بمبلغ لا يتجاوز 150 دينار ليبي.

قال أحدهم وهو يلوح بيديه بعصبية
-"تي معقولا يا راجل؟ هالوجيج هذا كله تي نمشي نطلعها ب 150 جني ونريح راصي ويجيبوهالي للحوش!!".
فرد عليه اﻷخر بهدوء وهو يشير بيده طالبًا الإنتباه: 
--"أسمع أني نقولك، خوي يخدم في المرور أهما الرخص مش نازلات في المنظومة راهم، وكان يوقفك مرور ويدوروها في المنظومة مش حيلقاها ودور من يحزك بعتالي".

الفيرنا العتيدة التي تحملت الكثير من الهموم معي

الرشوة ورشاوى من نوع أخر

كنت أعلم يقينًا أنه من الممكن شراء رخصة قيادة برشوة أحد الضباط، وأنه يمكن التملص من مخالفة مرورية برشوة رجل المرور بكرت رصيد أو مبلغ مالي وأن البعض يحتفظ ببعض المال في السيارة لضابط المرور. ولأنني مدرك لحرمة الرشوة قررت السير في الشوط مهما كانت صعوبته. ولم يقاطع هذه الأفكار إلا صوت امرأة تتحدث بصوت عال و رائحة عطر نسائي شديد القوة تفوح من ورائي:
 -”بالله عليكم وخييني، من خاشله الامتحان من قبل؟ نبي نعرف ساعدوني!"
التفت للخلف وشاهدت زملائي يتحلقون حول إمرأة بدينة ترتدي ثوبًا ضيقًا بانبهار وكل منهم يدلي بدلوه في موضوع الامتحان -المعلومات التي أخذوها عني!-، أما أنا فقد أشحت بظهري عنها ولم أكن مهتمًا حقيقة بما يدور بينهم، وقد لفت إنتباهي سهولة تحولهم عني إلى تلك السيدة، وفي الحقيقة فإن الحديث كان يخفف من حدة توتري قليلًا، وهكذا وجدت نفسي وحيدًا مع هواجسي!

ساعة الحسم!

جاءت لجنة الامتحان بعد برهة – ولم تكن نفس اللجنة من الأسبوع الماضي لحسن حظي- وكان يتبعهم الشاب صاحب الواسطة، وكأنه يؤكد شكوكنا السابقة فقد حرص أن يقف بعيدًا عنّا حيث يمكن للجنة تمييزه بسهولة من الرعاع الذين لا واسطة لهم!

ولأن الممتحن "جنتلمان" حقيقي فقد قرر أن السيدات أولا ويجب أن يتممن امتحانهن مبكرًا بحجة أننا رجال ويمكننا الانتظار لفترة أطول. 
 والحقيقة أن امتحاناتهم سرت بسلاسة غير طبيعية ولم تفشل أي واحدة منهن في الاختبار ولم تدقق اللجنة في التفاصيل المهمة مثل وضع الحزام وإشارة التوجيه -الفليتشة- والنظر في المرآة قبل الإنطلاق -وهو ما لاحظناه بسهولة شديدة. 

شوكولاتة أم بسكويت؟ أم أنها رشوة؟

شوكولاتة وطاجين حوت!!


 أما السيدة المتبرجة فقد حرصت على النجاح بإهداء عضو اللجنة قطعة من الشوكولاتة وضعتها له على لوحة "فودرة" السيارة قبل أن تصعد لأداء الإمتحان. وهنا أطلق أحد الشباب -الذي ينطبق عليه وصف أجسام البغال وأحلام العصافير- صفارة عالية وقال ضاحكًا: “منحصلوش شكلاطة!!". ثم سارع للاختباء ورائي وكأن جسدي النحيل سيخفيه من نظرات الممتحن النارية! -كأن فيلًا إختبأ وراء نملة معتقدًا أن أحدًا لن يراه!-.

خلي نيتك صافية مرات تبيه يقري أختها :)
 
وبعد أن عادت السيارة لموضع الامتحان خطت له رقم هاتفها  في قطعة من الورق في عجالة وأعطتها له قبل أن تنطلق مغادرة فرحة بنجاحها!

المجزرة!!

وبعد أن امتحن الأخ الموصى عليه ونجح بعد السيدات مباشرة، بدأت المجزرة في ذلك اليوم! فقد فشل كل الشباب الذين دخلوا الامتحان بما فيهم أنا، وكانت حجته لرسوبي أنني قدت السيارة ببطء شديد وأنه لو كنت أقود سيارة إسعاف ومعي حالة مستعجلة لماتت الحالة قبل الوصول للمستشفى! مخالفًا رأي العقيد الذي جلس خلفه الذي قال له: "يا فلان حرام عليك، الولد يعرف يسوق مشيه" لكنه أصر على أن أرسب وأعطاني الفيلاروزا وهو يقول: "كانك تسوق مليح زي ما يقول المرة الجاية تنجح".
مالذي يتحدث عنه بحق الله! لست هنا لأقود سيارات الإسعاف!


عدت لمدرسة القيادة وأنا مكفهر الوجه بائس لأنني فعلت كل شيء بطريقة صحيحة ولم يكن ذلك كافيًا للنجاح، وسمعتهم يتحدثون عن اللجنة وأن الكثير من اللغط شاب عملها. وطمأنني المدرب بلهجته القاسية: “المرة الجاية إن شاء الله خير"..

ماذا فعل اﻷخرون بعد الإمتحان

أحد الزملاء لم يأخذ الأمر بروح رياضية، فبعد فشله ونزوله من السيارة قذف السيارة بالحجارة وسب لجنة الامتحانات سبابًا غليظًا فاحشًا قبل أن يركض لبيته!!  (علمت بهذا لاحقًا).

أما الشاب الضخم خفيف العقل فقد قال أنه عندما جاء دوره عرض الممتحن عليه قطعة الشوكولاتة قائلًا: "أهي الشكلاطة خليتها على خاطرك، وبعد الامتحان بنرفعك للحفرة نشريلك طاجين حوت" (الحفرة مطعم سمك شهير بوجباته الشهية والغالية التي يتناولها الناس للاحتفال)، ورسب في الامتحان بجدارة!! - وعلى كل هو من أخبرني بقصته وقصة الشاب اﻷخر-.

طاجين سمك معتبر! هل يمكن أن نقول أن الممتحن دفله طاجين؟

 سبونج بوب يحييكم

وصلت للخارج وكان الضيق باديًا علي، فاستوقفني أحد المارة وسألني ما الخطب؟ فأجبته أنني فشلت للمرة الثالثة في امتحان القيادة. فقال لي ضاحكًا أنه نجح بعد المرة التاسعة وأن الأمر لا يدعو للخجل أو القلق وأن لدي فرصتين قبل أن تنتهي صلاحية الفيلاروزا وأضطر لإستخراج واحدة جديدة (بها خمس محاولات للإمتحان) كما فعل هو!!

سبونج بوب وهو يفشل في إمتحان قيادة أخر!


مالذي حدث بعد ذلك؟ هل سمحت لليأس بالسيطرة عليّ؟ هل أتحول إلى سبونج بوب الذي يخوض إمتحانات القيادة مرة بعد مرة دون أن ينجح في أي منها؟ ستعرفون جواب ذلك في الحلقة القادمة من مسلسل مدرسة القيادة.

شاركو هذه التدوينة على مواقع التواصل الإجتماعي وساعدوني على نشر المدونة :)

8 comments:

  1. القصة لاتزال ممتعة و مشوقة و لكن اول 3 اجزاء كانت متسلسلة مرتبة و كل جزء يوجد مغزي من سرده، عذراً لكن انا هنا انتقد و اتمني ان يكون نقد بناء....لم يكن هناك داعي لذكر ان الشباب التفتوا للمرآة التي سألت يشرحون و انت بقيت بعيداً و لم تفعل او علي الاقل كان يجب ان يذكر بطريقة اخري، اريد ان أقرأ القصة و اعرف احداثها لا ان اعرف ان تقوم بالصواب دائماً!
    ع كل حال اعجبتني الكمية هذه المرة و اعجبني الجهد الذي تبذله لإرفاق صور مطابقة :))
    في انتظار الجزء الأخير

    ReplyDelete
    Replies
    1. شكرًا لك على القراءة والتعليق والنقد أرحب به لأنه الطريقة الوحيدة للتحسن.
      أنا سردت أحداث يوم الإمتحان كما جرت وليس كما أريد أن أبدو فيها كمن يعمل الصواب دائمًا.
      والغرض من ذكر المرآة إظهار أن تبرجها نجحهّا في الإمتحان بينما رسبت انا وقد قمت بكل شيء كما ينبغي.
      وعمومًا لو كان لديك طريقة أخرى لترتيب اﻷحداث فأنا أود أن أطلّع عليها :)

      Delete
  2. إللي ما زال ما دارش رخصة والله يتخولط.. بجد قداش عانينا ونعاني.. ربي يحفظك

    ReplyDelete
    Replies
    1. 150 دينار تجيك للحوش وريحي راسك XD
      الحمد لله قعدت كلها ذكريات جميلة شاركتها مع القراء
      وأجمعين ربي يسلمك أختي

      Delete
  3. كنت انتظر تفسيرا لكلام العقيد الذي سألك عن كلمة " أبلة" وتوقعت ان أجد له دورا اخرا في قصتك غير ذلك الحديث الغامض!!

    ReplyDelete
    Replies
    1. لأن السرد واقعي فليس من الضرورة أن تكون كل التفاصيل مؤدية لغرض ما :)

      Delete
  4. أكيد ااسرد واقعي بلا شك لكن كنت أقرأ وانا انتظر نهاية المحادثة بينكما لاني بصراحة توقعت أن يبتزك العقيد ويعرض عليك الرشوة !!..للاسف ربما انا غاابا ما أتوقع الاحتمالات السيئة في مثل هذا النوع من الدوائر الحكومية

    حفظك الله ورعاك

    ReplyDelete
    Replies
    1. تفكير منطقي! أجمعين أستاذتي الفاضلة.

      Delete

Please tell me what you have in mind, I won't publish any hurtful or demeaning comments.

شاركني برأيك في التعليقات. لا تقرأ وترحل!!