سلّف وديّن - قصة قصيرة من تأليفي

السلام عليكم السادة القراء
هذه أول محاولة قصصية أضعها بين يديكم. آمل أن تحوز على اعجابكم ورضاكم. ولا تبخلوا عليّ بالنقد البناء والملاحظات.
ويجب أن أنوه وأشدد أن هذه القصة خيالية بالكامل وأن كل شخصياتها من نسج خيالي.


كان يومًا حارًا من أيام يونيو في العاصمة طرابلس. خلت فيه الشوارع من المارة أو كادّت لشدة الحر ورطوبة الجو. ولم يكن يسمع سوى ضجيج المولدات -المتزامن مع قطع الكهرباء المعتاد بالساعات الطوال- الذي لم يفلح في كسر رتابة المكان بل صار جزءًا منها. جلس (الحاج سعيد) أمام محلّه وأصابعه البدينة تداعب خرزات مسبحة بشكل تلقائي بينما يده الأخرى تمرّوح على وجهه المتغضن بمروحة سعف متقصفة الأطراف لتطرد الذباب الملحاح عنه. وعيناه تدوران في محجرهما أسرع من يدي الذبابة الواقفة على حافة كوب الشاي الثقيل الموضوع على الأرض بجواره. شخص بعينيه وهو يتابع فتاتين تمشيان بسرعة في الظل باهتمام شديد أنساه المسبحة والمروحة اللتين بين يديه ولسانه يرطب شفتيه بشكل لا إرادي مصدرًا صوتًا منفّرَا..
-يا حاج (سعيد).
سمع الحاج من يناديه من بعيد فنظر بطرف عينه للمنادي، ثم رفع رأسه بتكبر وأغمض عينيه وانتظر حتى يصل إليه ويحدثّه عن قرب، وسارع بدس مسبحته في جيبه ووضع المروحة على اﻷرض بقرب كأس الشاي الذي غرقت فيه الذبابة، وأمسك بعصاه في أباء.
كان القادم هو جاره الشاب (أحمد) خريج الماجستير الذي يشغل وظيفة حكومية بسيطة. وكان يبدو من ملابسه القديمة على الرغم من نظافتها رقّة حاله . وبدا الشحوب واضحًا على وجهه النحيل وقد خطّ التعب والارهاق أخاديدًا على وجهه انزلقت فيها حبات العرق وبللت ملابسه وهو يسير نحو (الحاج سعيد) حتى وصل إليه وابتسم ابتسامة صادقة وهو يقول:
-نهارك مبروك يا حاج (سعيد).
لم يبدو على الحاج (سعيد) أنه سمعه، فكرّر (أحمد) التحية بصوت أعلى قليلًا. هنا مد (الحاج سعيد) رقبته كسلحفاة عجوز وفتح عينيه وهو يهدر:
*تحسابني طرّشت؟ نسمع فيك يا (حميدة) — تصغيرًا—نسمع فيك. تي شن حالك وشن حال بوك باهي؟
انحنى (أحمد) على الحاج الجالس على عرشه أمام المحل ويداه المتغضنتان  تمسكان عكازه بتأهب وقال:
- باهي الحمد لله.
*بعدين تعال جاي. أردف (الحاج سعيد) بصوت عال واللعاب يتناثر من بين أسنانه المحطمة، أما مبروك هذا اللي تحكي عليه والنو يمحّوط والضي هارب. رينا خير من تحت روسكم حني؟
تجاهل (أحمد) تعليقات الحاج (سعيد) وقال:
-حاج، جايك من طرف خالي (سالم) يسلم عليك هلبا وقاللي برا لعمك (سعيد) صاحبي يساعدك ومستحيل يردك لانه ما يردش حد يقصده.  
وشعر (أحمد) بمعدته تغوص وهو يتملق هذا العجوز القذر.
رفع (الحاج سعيد) رأسه متشامخًا وقد أحس بأهميته وقبض بيديه المتغضنتين على العصا وانحنى إلى اﻷمام وقال:
*عمركم ما تتفكروني إلا في مصلحة. حتى لما كنت شاد المؤتمر قبل. ما عمره حد فيكم عزمني على غدي ولا تفكرني الا بعد ما شديت منصب.  حتى خالك سالم هذا قفّاص ياكل بروحه، صاحبي ونعزه حتى كانه كلب. 
وقهقه لوحده على هذه الطرفة السمجة. ثم استطرد بعد أن سعل وبصق على جانبه دون أن يستسمح (أحمد):
*اي اي قول شن عندك يا (حميدة) وخلصني راني مش فاضي. وتشاغل عنه بالنظر الى ساعته.
بلع (أحمد) الإهانة بصمت ولعن نفسه مائة مرة ولعن الفقر الذي حوجه للطلب من هذا النذل، وأستطرد موضحًا مقصده:
يا حاج (سعيد) عندي الشيك المصدق هذا نبيك تصرفهولي فلوس، راني مستحق وأمي مريضة تبي حق الدواء معش نلقو فيه في المستشفى و في الصيدليات البرا نلقو فيه غالي..
قاطعه الحاج (سعيد) بفظاظة وهو يدق بعكازه على الأرض:
*شن تحساب انت بس اللي عندك حد مريض؟ إيييييه يا (حميدة) اللي ما يبكيش خانقاته العبرة. تي اني لما مرضت و رقدت في السبيتار ما دورني منكم حد لا انت ولا خالك ولا حتى بوك. وحتى توا رجيلاتي مش قادر نوقف عليهم وظهري كان مش من نسيبي يرفع فيا للعلاج الطبيعي راني من الفراش ما ننوضش أخ أخخخخخ.
*ترا الشيك؟ وخطف الشيك بسرعة لا تتناسب مع حجمه ولا مع موال المناحة الذي كان ينشده دهش لها (أحمد) تمامًا، حتى كاد يدمي كفه الممدودة بأظافره الطويلة.
*هات يديتك سلم وليدي خلي نجيب نظاراتي راني كبرت ما نشبحش بلا بيهم. أه يحط عظيماتك في الجنة يا وليدي.
 قال وهو يقف بمساعدة (أحمد) وبالاستناد على عكازه و مشى الهوينا تجاه دكانه الصغير وهو يمر بصعوبة – لبدانته - بين المولدات البراقة اللامعة التي لم يجد لها مكانَا بالداخل فصفها أمام المحل على الرصيف، لا يفوقها لمعانًا سوى لافتة (هذا من فضل ربي) التي علقها أمام المحل ووضع كرسيه أسفلها.
ظل (أحمد) واقفًا بالخارج ينتظر (الحاج سعيد)  بجوار كرسيه البلاستيكي اﻷبيض -الذي تغير لونه وبهت وتحول لدرجة من درجات الرمادي الكالح - ليأتي بنظارته وكأنه بتأخيره يمعن في إذلاله. قبل أن يعود ومعه رزمة من الأوراق النقدية بيده وقال وهو لا يزال يمشي:
*كان مش (الحاج سالم) خالك صاحبنا وحبيبنا ومشينا جميع "للمكّة" راهو الشيك هذا اللي بألف حسبتهولك بثمنمية. لكن انا مش نكار عشّرة، الشيك نحسبهولك بثمنمية وخمسين ولا باس على ميمتك..
-قال (أحمد) مدهوشَا: ربّا يا (حاج سعيد). وضغط على كل حرف من حروف كلمة "حاج" ليؤكد التناقض بينهما.
- رد (الحاج سعيد) صارخًا وهو يقترب من (أحمد) بخطوات حثيثة:
* هذا اللي يدير فيكم المعروف! عقابها بتعلمني الدين يا (حميدة)؟
والله هذا ما ناقص؟ أمتى صرت ولا أمتى طلعت على وجه الدنيا؟ عقاب فرخ ولا تسوا! ولا كانك قاري في الجامعة خلاص وليت راجل؟ هاك جاي تبي تتسلف مني فلوس وأنا اللي مش قاري ولا نعرف نفك الخط.
ثم توقف في مكانه وهدأت نبرته قليلًا وهو يقول بابتسامة خبيثة : 
عرفت توا علاش ما بيتش نعطيك بنتي الوحيدة ولما جيت أنت وبوك رديتكم من الباب على طول؟ ماك فقري ومتعرفش تجيب القرش، قاعد عابيلي عالمعاش متع الدولة. توا تنفعك القراية والكتابات نقعهم وأشرب ميتهم وأعطي منهم لأمك دوا بالمرة.
مد (أحمد) يده ليأخذ الشيك وقد بلغ الغضب منه كل مبلغ فأوقع (الحاج سعيد) الشيك على الأرض باستهانة وتجاوز (أحمد) ليعود إلى كرسيه. فمد (أحمد) يده وأستوقف (الحاج سعيد) وأداره بقوة  من كتفه ليواجهه وهو ينتفض من الغيظ.
*كانك راجل مدها ايدك. قال (الحاج سعيد) متحديًا وألصق وجهه ب(أحمد) حتى أستطاع (أحمد) شم أنفاسه الكريهة. أضرب هي شن تراجي؟ ثم التفت ورائه وصرخ:
* يا (عبدو) وينك يا (عبدو) تعالالي!!
خرج من المحل رجل بدين بلحية كثة يرتدي جبة طويلة تحتها سروال عسكري ويده اليمنى ملطخة بالطبيخة، تتبعه طفلة صغيرة حائرة الملامح تتعثر في خطواتها، ويتناثر شعرها الأشقر حول وجهها الملائكي دون ترتيب.
*مازال والله؟ قال الحاج (سعيد) صارخًا لنسيبه (عبدو) مستنكرًا وقد بدأ المارة والجيران يتحلّقون ليشاهدوا الموقف. عقابها (حميدة) ولى راجل وبيمّد ايده عليا في دكاني؟
=بتمشي تقلب خليقتك ولا نرفعك للمقر توا؟ 
قال (عبدو) مزمجرًا بلهجة تهديد واضحة وهو يفصل بين (الحاج سعيد) و(أحمد) وأصوات مكتومة تنبعث من اللاسلكي البارز من جيبه.
انحنى (أحمد) ليلتقط الشيك الملقى على الأرض وعيناه معلقتان بوجه الطفلة الملائكي ورأى في ملاحمها وجه حبيبة كاد يمسح من ذاكرته واستدار لينصرف، فناداه (الحاج سعيد) من خلفه:
*يا (حميدة).
- نعم؟ قال (أحمد)
*سلملي على خالك (سالم) هلبا وقوله تعال هدرز يوم تاني.
ذهب ((أحمد)) يبتلعه الطريق وضحكات الحاج (سعيد) ونسيبه (عبدو) تعلو على هدير المولدات وضجيج اللاسلكي وسباب (أحمد) الساخط وهو يكور الشيك المصدق إلى كرة صغيرة.

8 comments:

  1. بداية موفقة أستاذ معاذ,
    القصة القصيرة فن أدبي يحتاج لمتمرس لاقتحامه وأرى أنك قد نجحت.
    آتي للملاحظات الصادقة كما طلبتها: كون الحوارات بالعامية فإن الإطالة فيها يفقد القصة بعضا من بريقها, بالنسبة لي كقارئ مغاربي الحوار مفهوم مائة بالمائة ولكنني أتحدث من الناحية الجمالية الأدبية.
    الملاحظة الثانية وهي الاسهاب في الوصف, رغم كون الوصف عامل جد مهم بالقصة القصيرة ويلعب دورا محوريا فيها إلا أنني قد لاحظت مبالغة في وصف الحاج سعيد على حساب أحمد وعلى حساب المكان (الدكان), هذا وأنا طبعا لست بناقد ولست من ذوي الاختصاص ولكن كقارئ فقط.
    بانتظار المزيد طبعا :)

    ReplyDelete
    Replies
    1. شكرًا لك عزيزي على متابعتك وتعليقك، والقصة تعالج شيئًا ما مختزل في شخص الحاج مسعود لذا جاء وصفه على حساب كل الموجودات بالقصة :)

      Delete
  2. السلام عليكم , يومك طيب
    كبداية القصة بمجمل عام حلوة وفيها واقع ملموس وبعيده عن الخيال ..
    التفاصيل والدقة فيهم عجبوني هلبا بس مبدئيا كثرتهم تشتت التفكير بين القصة وشنو بيصير وبين انه في تفصيل دقيق هلبااا,عنوان القصة ملفت بس إحترت في مضمونه هل ماشئ مع القصة أو لا #تساؤل هذا بس .. لاني ربطت سلف بأقارب أحمد كعشرتهم مع الحاج سعيد او بالضبط شنو الهدف من الدين إذا مكانش في دين و إقتراض في النهاية او هذا تمويه للقارئ ..
    نقاط إستغربت لوجودهم مش نقد لا شئ بس إستغراب
    1- ذكرت إنه يوم حر علاش احمد مش متأثر بيه مثلا وعلاش مأثر علي الحاج سعيد بالرغم من إنه عنده مولد علاش ما فيش تكيف في الدكان مثلا! بس ممكن يكون الدكان من الطراز القديم بس لو كان هكي علاش في مولد وشنو نوع خدمة الحاج بالضبط لانه كان يخدم في المؤتمر وتوا يخدم في دكان وعنده فلوس هذا كيف وين ومن وين مافهمتش !
    2- من بداية القصة واضح إنه الحاج شخصية مش سوية من لقطة النظرة للبنات بس هذي تبين من بداية القصة إن الحاج هو سيئ من غير ما نكمل باقي القصة عرفت نهايتها بس شدو إنتباهي التفاصيل الحق .
    3- سردت في الاول ان الحاج في يديه سبحة ومروحة بس علاش موضحتش انه في عكاز من الاول ووين المروحة حطها لما قام ياخد في نظارته .. واصلا علاش قام ياخد في النظاره بما إنه في نسيبه في الدكان وحفيدته كان نادهم وجابوهله !
    4- حثة الذبانه هذي ابدااااااع الحق بس المفروض استغليتها اكثر بما إنه الجو حمو
    5- عجبتني ترتيبك للاحداث سردت انه كان في مكة وبعدين تعامل بالربا بس تمنيتك كتبت اية قرانية تدل علي انه الربا حرااام ومنها يكون رد الحاج سعيد بكلمة بتعلمني الدين مقنعه اكثر وفيها حجة لأحمد باش يتضايق
    6- في النهاية و البداية كان في صوت يعلو الاول صوت احمد ينادي ويسئل في الحاج علي حاله وكان رد الحاج نسمع فيك مطرشتش وين صوت المولادات هنا ! وفي النهاية صوت ضحك الحاج ونسيبه عبدو كان أعلي من ازعاج المولادات !!
    ..
    تقبل مروري .
    بالتوفيق ان شاء الله بس فقرة الذبانه 10/10 الحق عجبتني تفصيل حلو هلباااا .

    ReplyDelete
    Replies
    1. وعليكم السلام نهارك مبروك
      شكرا لك على ملاحظاتك المستفيضة والتي سأقوم بدراستها بشكل مفصل إن شاء الله
      العنوان فيه بعض التورية
      كذلك الاصوات ومستوياتها تخفت وتعلو حسب الشخصيات وليست فيزيائية
      ربما ضاعت مني تفصيلة العكاز لأن مسودة القصة اﻷولى تختلف في السرد عن المنشور
      وأما مساعدة أحمد له وعدم مناداة نسيبه فالسبب ان كشف الشخصيات كان تدريجي وله هدف في البناء الدرامي أكثر من كونه تفكير منطقي
      أكرر شكري لك

      Delete
  3. تجربة أولى موفقة من وجهة نظري ، أشكرك جزيلا على مشاركتنا إياها. .
    أعجبتني القصة سردا ، وأوجعتني معنى ..
    جسدت مجموعة سلبيات و حقائق موجودة في مجتمعنا الليبي ، من خلال شخصتين رئيستين ، ببراعة ..
    أحببت الوصف التصويري ، واللهجة الطرابلسية السهلة ..
    ننتظر منك المزيد..
    موفق عزيزي أستاذ معاذ ..
    استمر ..

    ReplyDelete
    Replies
    1. شكر لك على تعليقك الطيب
      ومستمر بعون الله

      Delete
  4. ممتاز بارك الله فيك
    هذا يحصل يوميا وحصل معي 1000 ب 900 ولكن لم تتم الصفقة لأن الميليشياوي
    لم يحصل ما يكفي

    ReplyDelete
    Replies
    1. وفيك بارك الله، سعيد أن القصة أعجبتك
      وأفضل أن الصفقة لم تتم لأن الربا حرام.

      Delete

Please tell me what you have in mind, I won't publish any hurtful or demeaning comments.

شاركني برأيك في التعليقات. لا تقرأ وترحل!!