صيانة السيارة الدورية ودليل أنماط شخصيات الميكانيكيين

لا يخفى على أحد أهمية صيانة السيارة في وقت ارتفعت فيه أسعار كل شيء (السيارات وقطع الغيار)، كما أن صيانة السيارة بشكل دوري يطيل عمرها ويقلل احتمال حدوث الأعطال المفاجئة، وإن لم تكن تعرف كيف تصلح سيارتك بنفسك فستأخذها حتما للورش "المتخصصة".
في هذه التدوينة أريد أن أسلط الضوء على بعض شخصيات الميكانيكيين الذين ستلتقي بهم في طريقك وأنت تصلح سيارتك، كما سأورد نصائح عامة لتتركها في بالك عند صيانة السيارة.


 ستلتقي في طريقك بهذه الأنواع من الميكانيكيين

الميكانيكي الواثق


هذا الشخص يظن أنه يستطيع إصلاح أي شيء ذي عجلات، بمجرد النظر إلى حذائك سيحدد العطل مباشرة ويباشر بإصلاحه، حتى لو كان العطل في مكان أخر ليس له علاقة بالموضوع (فأنت من سيدفع في النهاية وليس هو)، وستكتشف بمرور الوقت أنه لا يفقه شيئا في تصليح السيارات وأن سنوات الخبرة التي قضاها بين مارسيليا وباليرمو ليست سوى من وحي خياله – ولن يخسر هنا سوى أنت عزيزي سائق السيارة -، فالأعطال التي سيسببها كولومبو هذا أسوأ مما دخلت به السيارة أصلا. وفي النهاية سيدّعي تصليح عدد كبير من الأعطال ليس من بينها العطل الذي دخلت الورشة لتصلحه!

الميكانيكي العبقري


يعتقد هذا الميكانيكي أن شركات صناعة السيارات لا تجيد تصميم السيارات بعد الآن، ولذلك فهو يحتاج لعمل "موديفكات" خاصة به – والموديفكا هي تعديل على قطع غيار السيارة لتؤدي وظيفة أخرى بالترقيع، وعادة ما تشمل أسلاكًا رقيقة تعرف لدى العامة بالتلول - وإن سمعت هذه الكلمة ففر بجلدك ولا تنظر للوراء، فهذا النوع مثل سابقه يسبب أضرارًا أكثر بكثير مما يصلحها، وتقريبا لا يصلح عطلا إلا بصدفة نادرة يتباهى بها لسنوات بعد ذلك!! كما أنه يشارك الواثق في قدرة معرفة العطل بمجرد النظر لحذائك، لا السيارة نفسها..

الميكانيكي العصبي


بمجرد أن يرى سيارتك يبادر بالصراخ واللوم: “تي كيف تخليها لين تولي هكي؟؟!!”، ولوهلة قصيرة يخيل لك أنه من اشترى لك السيارة أو من يدفع تكاليف تصليحها وليس أنت، ومن ثم يستغرب هذا الميكانيكي من كل شيء في سيارتك، ويقرر هو أن اختيارك لهذا النوع سيء وأنك يجب أن تبيعها وتشتري نوعًا ما ينصح به هو، ويبدأ في المفاضلة بين النوعين بمقاييس لا يقبلها العقل أو المنطق.
وينتهي بك المطاف للشجار معه وأخذ سيارتك لشخص أخر.

الميكانيكي البارد


هذا النوع يستلم سيارتك ويعدك بإصلاحها مساء اليوم على أقصى تقدير، ثم لا يرد على هواتفه وتضطر لزيارته في ورشته، لتجده عاكفًا على إصلاح سيارة دخلت بعد سيارتك، أو "تقليب" سيارة للبيع لكشف أعطالها، ويكرر وعوده الصادقة بتصليح سيارتك في "ساعة زمان"، وتتكرر مماطلته في صيانة السيارة وإنهاء جمع قطعها المتناثرة،  لتندم أنت على يوم إدخال السيارة إلى ورشة هذا البارد المستفز.

هل يوجد ميكانيكي يؤدي عمله بشكل جيد؟


نعم يوجد هنالك ميكانيكيون يقومون بعمل جيد دون ضوضاء، احرص على التعرف على واحد منهم وأن تصبح زبونًا دائما في ورشته. مثل هؤلاء الأشخاص يستحقون كل الاحترام والتقدير، وكذلك ما يطلبه مقابل تصليح السيارة دون نقاش أو مماكسة فهو حق أصيل له.

قد يعجبك هذا الموضوع الصيانة الدورية للمولدات 

 

نصائح عامة عند صيانة السيارة



أمل أن تكون هذه النصائح ذات فائدة لكم، وأتمنى لكم قيادة سلسة خالية من المنغصات واﻷعطال.
هل التقيتم بمكانيكيين من هذه اﻷنواع، كيف كانت تجاربكم معهم؟ هل هنالك أنواع أخرى لم أذكرها؟ رجاء أذكروها لي في التعليقات!
تكرموا بمشاركة هذه التدوينة مع أحبائكم لتعم الفائدة.




Labels: , , , , , , , ,