بلد المليون مقهى. طرابلس والمقاهي

إن كنت من زوار طرابلس أو حديث عهد بها، فسيلفت نظرك العدد الكبير من المقاهي التي لا تخلو منها ناصية شارع، ولا تخلو من روادها كذلك إلا قليلًا. وأيضًا العدد الكبير من الشباب الذين لا يفارق كوب القهوة أيديهم، إلا إن قاموا بإلقائه كيفما اتفق، أو من نافذة السيارة وهي تسير مسرعة (ثم يبكي الكل عندما تهطل اﻷمطار وتغرق المدينة).

تنوع المقاهي واختلافها

فمن المقاهي الصغيرة التي تقدم القهوة لزبائنها وقوفًا، إلى المقاهي المؤثثة بأفخم الصالونات والتي تدعوك للغوص في الكرسي وطلب عدة أقداح من القهوة، إلى تلك التي تحتل مباني من طابقين (العلوي منها عادة مخصص للعائلات) كل هذه المقاهي موجودة معًا وتتنافس على وقتك ومالك بكل تأكيد.

Picture by Malak Altaeb

 فوائد ومضار

توفر المقاهي مكانًا للشباب للجلوس ولقاء اﻷصدقاء دون إحراج الناس في منازلهم بطول الزيارة، وكذلك أخذ راحة أكبر في الكلام دون مضايقة لأهل البيت. لكن كثرة المقاهي ترتبط عادة بارتفاع نسبة البطالة وتضييع الوقت فيما لا ينفع.

كما أن هجر الرجل لبيته ومسؤولياته وجلوسه في المقهى طول اليوم أمر يضر باﻷسر ويضعف الروابط بين أفرادها، وهو أمر مذموم. وأيضا كمية الصرف على القهوة والشاي والبريوش (الكراواسون يعرفه أهل طرابلس باسم البريوش) بشكل يومي يضر بميزانية اﻷسرة.

Picture by Malak Altaeb

أثناء زيارة عمل لشقيقي لمدينة روما، حدثه أحد الموظفين الإيطاليين ممن زار ليبيا من قبل وقال أن الليبيين يشربون القهوة طول اليوم وفي أي وقت حتى بعد منتصف الليل، وهي "جريمة" في حق القهوة حسب تعبيره!!

ركن السيارات العشوائي

بعض المقاهي تشكل مختنقات مرورية داخل العاصمة وتعطل حركة السير لساعات، من أشهرها المقهى الواقع بجزيرة سيدي المصري، والذي يركن رواده سياراتهم كيفما اتفق يمنة ويسرة، والمقهى الذي بقرب قصور الضيافة ويجاور جزيرة الدوران.  والمقاهي التي بجزيرة دوران جنة العريف، والمقهى بطريق الفتح المؤدي لساحة الشهداء يخنق الحركة على طول إمتداد طريق الشط (مجتمعًا مع محطة الإفيكوات).

فلنتفق أن المقهى الملاصق لأي جزيرة دوران  هو فكرة سيئة جدًا.

أنا مستغرب أنه لم يقم رائد أعمال ليبي بفتح مقهى على الطريق السريع (رجاءً إن كنت تقرأ هذا اﻵن لا تأخذ الفكرة، والله ماهي ناقصة!!).

هل لدي مقهى مفضل؟

رغم أنني من عشاق القهوة إلا أنني لا أرتاد المقاهي إلا قليلًا، وأغلب تجاربي مع المقاهي محبطة من حيث المنتج، ولا أحصل على قيمة ما دفعت في جرعة القهوة. التي لاحظت أن أغلبها يفرط في استخدام السكر والحليب (المدعوم) على حساب البن، ما يجعل القهوة أشبه بالكريم كراميل، وسعرها كذلك مبالغ فيه!

كثيرا ما أفضل شرب الشاي على القهوة، لأنهم لا يستطيعون إفساد الشاي!

كما أنني وجدت أن إعداد القهوة منزليًا يعطي نتائج أفضل وأوفر بكثير من تلك التي في المقهى.

ما هو الحل إذا؟

الحل دائما ما يكون في الاعتدال، بين ترك الحبل على الغارب والتطرف في المنع. فإقفال كل المقاهي مثلا فكرة غبية ستولد سخطًا شعبيا عارمًا، وترك الحال على ما هو عليه لن يحل أي شيء.

ضوابط تقنين المقاهي

أول سؤال هو: كم يوجد مقهى داخل بلدية طرابلس؟ وكم مقهى منها مرخص ويدفع ضرائبه بشكل كامل؟ وليس لديه مخالفات مثل شهادات العمالة الصحية، و عداد كهرباء خاص به (بدل سحب الكهرباء من أقرب عمود إنارة)، ولا يستخدم الرصيف العام لوضع الطاولات والكراسي الخاصة بالزبائن؟ أو يفرغ كابينة كهرباء من المعدات ليستخدمها لنفسه (حدث هذا بالفعل في طرابلس!!) أو كم مقهى يلتزم بالتسعيرة المحددة من وزارة الاقتصاد ولا يرفع السعر كما يشاء تبعا لبورصة الدولار وسعر برميل النفط.

وكم من مقهى لا يحتل تقاطع رئيسيا أو  جزيرة دوران؟

متى وكيف تستهلك القهوة؟

بعد ذلك نأتي لكم من الوقت يمكن إمضاؤه في المقهى؟ أعرف شخصًا يسكن في مقهاه ، ويعبر عن ذلك بأنه لاجئ سياسيًا في ذلك المقهى ويذهب إليه كلما انقطعت الكهرباء أو زارهم أقارب لديهم أطفال مزعجون (أي أنه هناك بشكل شبه يومي).

تناقض مريب

ألا تترافق القهوة عادة مع عمل المكاتب والإنتاجية؟ إذا لماذا نحن شعب غير منتج إن كنا نستهلك هذا القدر الكبير من القهوة كل يوم؟

ختامًا

أتمنى من السادة القراء مشاركتي في النقاش بالإجابة على اﻷسئلة التالية: 

حتى يوافيني أحد القراء بإحصائية دقيقة لعدد المقاهي بمدينة طرابلس، أعتقد أنها تستحق لقبًا جديدًا وهو: “بلد المليون قهوة"..

Labels: , , , , , , , , ,