قوة الروتين

هل يمكن للروتين أن يكون قوة إيجابية في الحياة؟
 هذه التدوينة تناقش وجهة نظر غير شائعة، وهي أن الروتين قد يكون عنصرًا إيجابيًا في الحياة..
مصدر الصورة موقع Freepik

الروتين يرتبط لدينا بشكل سلبي، مثلا بالحياة المملة أو اﻷعمال الحكومية البيروقراطية

 إحلال وإبدال

ربما باستبدال كلمة روتين بكلمة استمرارية يصبح لها معنى مختلف ومدلول أفضل؟
إذا أردت التمتع بصحة جيدة فعليك ممارسة الرياضة بشكل يومي.

كما أن الإتقان لأي فن يتطلب الممارسة اليومية، وهي كذلك نوع من الروتين.

الروتين هو سلاح ذو حدين، الإفراط فيه يؤدي لقتل بهجة الحياة، كما أنه ضروري بمقدار لإتقان المهارات وإنجاز اﻷعمال اليومية.

قوة الإستمرارية

الاستمرارية هي ما يدفع الطالب للمذاكرة والنجاح، كما أنها ما يجعل الكاتب يكتب كل يوم. والمدون ينشر تدوينات حتى لو لم يقرأها أحد. وهي ما يجعل الشخص يمارس الرياضة بشكل يومي لأنه يدرك قوة العادات وقوة الروتين.

إذا كان بإمكان الروتين السلبي خنق بهجة الحياة، فهذا يعني أن روتينًا إيجابيا يمكنه تحسين جودتها!

أن يصبح الإبداع جزءًا من الروتين اليومي.


يترافق الروتين عادة مع صور سلبية منها الملل والبيروقراطية. فهل يمكن أن يكون الروتين طاقة إيجابية في الحياة؟


بعض الأمور بحاجة إلى أن تصبح روتينا لكي تصبح عادات كالتمارين الرياضية. وإتقان الكتابة.

طرق لاكتساب العادات


هناك منهجية بسيطة من اختراع الكوميديان اﻷمريكي جيري ساينفيلد هي: لا تكسر السلسلة. تعتمد هذه التقنية على روزنامة كبيرة تحتوي على كل أيام السنة في صفحة واحدة و قلم حبر، ويقوم الشخص برسم علامة على كل يوم لم يكسر فيه العادة، وكل يوم يمثل حلقة جديدة في سلسلة الإنجازات.



لأنني شخص تقني فسأقترح تطبيقًا من متجر غوغل للأندرويد يمكنك من وضع هذه التقنية على جهازك - متأكد أن في متجر أبل أشياء مشابهة).


تطبيق لا تكسر السلسلة

هذا التطبيق يتميز بصغر حجمه وسهولة استخدامه، وهو لا يتطلب أذونات خاصة، كما أنه يمكنك من متابعة عدة عادات في نفس الوقت. يمكن الاطلاع عليه وتحميله من هذا الرابط.

في الختام

هل تواجه صعوبة في ضبط روتينك اليومي؟ هل تعتقد أن تحميل تطبيق من المتجر قد يعزز إنتاجيتك؟ هل لديك روتين يومي تفعله؟ مالذي يساعدك في المحافظة على زخمك، شاركني أسرارك في قسم التعليقات باﻷسفل.

Comments

Post a Comment

شاركني برأيك في التعليقات. لا تقرأ وترحل!!