طريقة ناجحة للمذاكرة

قررت أن أفيد السادة القراء بطريقة المذاكرة التي جربتها ووجدت أنها ناجحة لتحقيق أفضل فهم للمنهج الدراسي، وكذلك تحقيق درجات ممتازة في الامتحانات (أليس هذا هو المهم لدى الكثيرين؟)


ماهي الطريقة الخاطئة للمذاكرة؟


هي محاولة هضم المنهج بأكمله ليلة الامتحان أو قبله ببضع ساعات، وهي طريقة مرهقة و غير مضمونة النتائج.

لكنها شائعة ومنتشرة للأسف، وتعطي صورة خاطئة عن مستوى الطالب لأهله ومعلمه.

كيف تبدأ المذاكرة؟

هذا هو السؤال اﻷصعب، فمن السهل جدًا كسر التركيز وفعل أي شيء أخر (كم يحلو حتى مراقبة النمل أو تنظيف المنزل عوضًا عن المذاكرة)، لذلك من المهم إتباع طريقة جيدة للبداية.



السبع دقائق

هذه طريقة جيدة لكسر الجمود والدخول في "مزاج الدراسة" ، وملخصها أن تتصفح منهجك لمدة سبع دقائق، وإن لم يفلح هذا معك، جرب لسبع دقائق أخرى قبل أن تغلق الكتب وتذهب لفعل شيء أخر، ثم وتعود لتكرر نفس الفكرة. ويمكن زيادة الفترة لعشر دقائق بدلًا من سبع لمزيد من التأكد.

المؤقتات

من المهم مراقبة وقت المذاكرة، واستخدام مؤقت لفعل ذلك فكرة جيدة، مثلا منهجية بومودرو التي تعني المذاكرة أو العمل لخمس وعشرين دقيقة، ثم الاستراحة لمدة خمس دقائق، كافية لتجديد النشاط وشرب بعض الماء، أو ممارسة بعض التمارين الخفيفة. وبعد أربع فترات مذاكرة كافئ نفسك بنصف ساعة من الراحة.


شرح مبسط لتقنية بومودورو

قفل الملهيات

الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي تشتت التركيز، لذا يجب حجبها، وفصل الإنترنت كليا في حالة عدم نفع ذلك، وعند المذاكرة لا تستعمل هاتفك إلا لتوقيت فترات المذاكرة والاستراحة، وإن كان من اﻷفضل إقفاله كليا والاعتماد على مؤقت يدوي. يجب أن يكون لديك الانضباط الكافي لترك هذه الملهيات دون أن يأخذ أهلك هاتفك منك مثلًا!

ما هو أفضل وقت للمذاكرة؟

البعض يفضل النوم باكرًا بعد صلاة العشاء مباشرة والمذاكرة في وقت متأخر من الليل إلى صلاة الفجر، والبعض اﻷخر يحبذ النهوض باكرا والمذاكرة، في كلا الحالتين أخذ قسط كاف من النوم مهم جدًا لعملية الاستيعاب. جرب الطريقتين لمعرفة اﻷفضل بينهما ثم اجعلها طريقتك.

ماهي الطريقة الفعالة للمذاكرة؟ 

بعد أن عثرنا على الوقت الملائم للدراسة وكيفية الدخول في "مزاج الدراسة"، فلنرى أفضل طريقة للمذاكرة (من وجهة نظري الشخصية طبعًا). 

 هذه الطريقة تتطلب خطوات اعداد قبل المحاضرة / الحصة وبعدها.

قبل المحاضرة 


عليك المرور على موضوع المحاضرة / الحصة، ولا بأس إن لم تفهم شيئًا! المهم أن تكسر الجليد بينك وبين الموضوع وتعرف مالذي تتحدث عنه بشكل عام.

أثناء المحاضرة

يتوجب عليك حضور الحصص أوالمحاضرات، قد يبدو هذا بديهيا أو ربما يتحجج البعض بأنه لا يجب الحضور لتنجح، حسنًا، هذه طريقتي!

التدوين

أيضا يجب عليك التدوين أثناء الحصة / المحاضرة، ولا أعني بذلك كتابة كل كلمة تخرج من فم المحاضر (صدقني هذا يضر أكثر مما ينفع)، هنا دون النقاط التي لم يذكرها المحاضر في منهجه، وكذلك شرح النقاط المبسط. وأي شيء يبدو لك من نوع:
  • هذا سيكون في الامتحان.
  • هذه نقطة مهمة
  • هذا سؤال امتحانات شائع.
 كيفية تدوين الملاحظات في المذكرة في الفقرة التالية.

تقسيم المذكرة

أفضل طريقة هي طريقة كورنيل، وهي طريقة عتيقة وفعالة لكتابة المحاضرات، وهي ببساطة تقسيم الصفحة إلى عمودين، أحدهما يشكل ثلث الصفحة (هامش) واﻷخر المساحة المتبقية، وعليك التدوين في المساحة الكبيرة وترك الصغيرة لاحقًا. كما ينبغي عليك الكتابة في الصفحات البيضاء فقط (يعني وجه الورقة فقط وليس ظهرها) حتى تتمكن من فصل الصفحات عن بعضها ومراجعتها بشكل منفصل (المذكرات التي يمكن فتح الرابط المعدني الخاص بها، متوفرة في المكتبات وإن لم تكن ضرورية).
كما تترك أخر ثلاث أسطر لكتابة الملخص حول الموضوع.


كيفية تقسيم المذكرة


كتابة الدرس في القسم الكبير من المذكرة، والملاحظات واﻷسئلة تكتبها أثناء المراجعة في القسم الصغير منها.

بعد المحاضرة / الحصة

ينبغي عليك مراجعة ما كتبت  في نفس اليوم، حتى لو عنى ذلك تصفحه وأنت عائد للبيت في الباص، يجب أن تراجع ملاحظاتك وتكتب ملاحظاتك عليها، في الهامش الذي تركته فارغًا.

وفي حال وجود أسئلة، مناقشة زملائك ومحاضر المادة فيها بأسرع وقت.
 

متى تراجع الملاحظات؟


  • خصص يوم الاجازة لمراجعة ملاحظاتك في نهاية اﻷسبوع، وأيضًا يومًا في أخر الشهر لمراجعة منهج الشهر بشكل عام وتحديد النقاط الواضحة وغير الواضحة فيه.
  • قبيل الامتحان التركيز على ما قال المحاضر أنه مهم وإعطائه وقتًا أكبر في المذاكرة بدلا من مذاكرة أول درس حتى أخر درس.

هذه الطريقة ستضمن لك درجات أفضل، و فهمًا أكبر للمواد التي تطبقها عليها.

الاستمرارية

يجب أن تذكر نفسك على الدوام بلذة النجاح وأنك تسعى من أجل دراستك ومستقبلك، وأن الدراسة مهما طالت ستنتهي في يوم من اﻷيام، لتبقى ذكرى جميلة يحلو تذكرها فيما بعد.

في الختام


طبقت هذه الطريقة في الفصول اﻷخيرة من دراستي بالمعهد ووجدت أنها الأفضل، بعض النقاط وجدتها جاهزة واﻷخرى استنتجتها بنفسي، أتمنى أن تكون هذه الطريقة مفيدة بالنسبة لك.

ماهي طريقتك أنت في المذاكرة؟ هل لديك طريقة تختلف؟ شاركني بملاحظاتك في قسم التعليقات، والسلام عليكم. 


Comments