نخبوية التدوين ووهم البرج العاجي

خيالات صحفية

يحلو لي أحيانا أن أتخيل أنني صحفي كبير، أخترق عمق القضايا الحساسة والمعقدة في المجتمع، أختلط بالجموع أشاركها أتراحها وأحزانها (وهل أبقى لنا أولاد الكلب أفراحًَا؟)، ثم أعود لأدون عنها تدوينات حارقة خارقة تغير المجتمع بنقرة زر، شيء مثل هبدات الراحل عبد العاطي سالم في كتابه (مغامرات صحفي في قاع المجتمع)، لكنني أعرف أن الواقع ليس بهذه السهولة!

 إلى من أكتب؟

البائسون والمعدمون الذين أكتب من أجلهم وأصطلي بمعاناتهم لا يبالون بما أدونه، ولن يقرأو ما أخطه حتى ولو دفعت لهم من أجل ذلك! هم ببساطة لا يرون فائدة مما أفعله، ولا أستطيع لومهم حقيقة!
الساسة المؤثرون صناع القرار أيضًا لا يعرفون أنني موجود في هذا العالم (ربما يكون هذا في صالحي)، بالتالي هم لا يقرأون ما أدونه ولا يبالون البتة، وفي حالة أنهم قرأوا فإن مشاكلي ستضاف إليها مشاكل جمة أنا في غنى عنها (على رأي أستاذنا الكبير عبد القادر الفيتوري أكتب باسم مستعار لا نعرفك ولا تعرفني).

من الذي يقرأ إذا؟؟


عنكبوت محرك البحث يقرأ ما أكتبه – نوعا ما – ليضيف الصفحات إلى فهرسه الضخم والذي ينمو في كل لحظة مبتلعا شبكة الانترنت بالكامل.
كما أن بعض القراء المخلصين – أغتنم هذه الفرصة لأوجه لهم تحية من القلب – يقرأون ما أكتبه، ولا زلت أعتقد أن هذا ليس كافيًا.

البرج العاجي


كتاباتي تخدش السطح بالكاد، لن أتمكن من تغيير الواقع المجتمعي الكالح طالما المجتمع يدير لي ظهره، لذلك أجلس رغما عني في برج عاجي وأنظّر على من يستمع الي، حتى اشعار أخر. لكي أحدث تغييرًا يجب أن أخترق الفقاعة وأخرج إلى المجتمع لأقدم ما لدي من حلول وخبرات لمعالجة المشاكل والمختنقات القائمة.


كل ما يعجبك وأكتب ما يعجب الناس!

هذا ليس المثل الشائع الذي نعرفه بصيغة "كول ما يعجبك والبس ما يعجب الناس"، لكنه ينطبق بشكل حرفي على مهنة التدوين، خذ مثالا على ذلك المواضيع التي تجلب القراء والمشاهدات وأعتبرها شريان حياة للمدونة، هي مواضيع اﻷزمات: المولدات والجوازات! وهي مواضيع لم أستمتع بكتابتها ولا نشرها، بينما مواضيع أعتبرها شغفًا لي لا تتعدى مشاهدتها الخمسين مشاهدة، وتمنيت لو أن من يقرأ تلك المواضيع يتواضع ويطالع أشياء أخرى، لكن مجددًا تبرز المعضلة.

معضلة النخبة


هذه الكتابات موجهة لعامة الناس، للجموع. النخب تثبت مرة بعد مرة أنها ليست مؤهلة لتمثيل الجموع والحديث باسمها، لكنني ألاحظ أن أغلب قراء المدونات هم من المدونين أنفسهم، لا من الناس العادية التي لا تدون. كنت قد تحدثت من قبل عن التدوين وقلت أن بامكان أي شخص لديه وصول لشبكة الانترنت أن يصير مدونًا، شريطة أن يكون لديه فكرة جيدة و استمرارية فيما يقدمه.

اغراء شبكات التواصل


من يستطيع مقاومة أشياء تراها على فيسبوك مثل: اكتب تم ليصلك جديد سوق العملة، أو اضغط رقم 2 لتختفي القطة، أو قطار المسبحين والمستغفرين الذي يعبر التعليقات هنا وهناك، ووحيد القرن برأس دجاجة الذي سيحرق أصابعك إن لم تقل سبحان الله. مدونتي ومدونات كثيرة لا تمتلك عوامل الجذب والابهار هذه ولا تحلم بذلك!



هذه الخواطر بحاجة لموضوع منفصل لاستطيع أن أنفس عما يجول في نفسي في هذا الشأن.

خاتمة


توجد مدونات جيدة بها محتوى يحترم عقلك ويقدم لك شيئًا يستحق القراءة، لكنها جزر معزولة في هذا البحر المتلاطم الذي نسميه مجازا شبكة الانترنت، هي بحاجة لجسور تواصل تقرّب بينها وبين القراء ليثروها بمشاركاتهم ومطالعاتهم، أم أن زمن التدوين ذهب إلى غير رجعة؟

Comments