لعبة زنقا مان (Zanga Man)

لطالما كنت مهتما بالألعاب الإلكترونية وتصميمها، لدرجة أن مشروع تخرجي كان تصميم لعبة إلكترونية. اليوم سأتحدث عن أول لعبة قمت بتصميمها ونشرها. لعبة زنقا مان..



Zanga man cover
غلاف اللعبة الذي صممته بنفسي!


دونت عن انقطاع الإنترنت الكبير الذي حدث في مارس 2011 والذي أتاح لي وقتًا كافيًا لتعلم تصميم اﻷلعاب. اللعبة التي قمت بتصميمها تحت اسم زنقا مان (مزيج من باك مان و زنقا زنقا). والتي لم تظهر للعيان حتى نهاية أغسطس 2011، كما خمنت بسبب انقطاع الإنترنت!

البداية من هنا

 كانت البداية من تعليق أتت به أمي (حفظها الله)- على الرغم من غرابة التعليق إلا أنه أوحى لي بفكرة! - وبالفعل سهرت الليل بطوله حتى أحول ذلك التعليق العابر إلى لعبة إلكترونية!

كنت قد رتبت ملفات جهازي ومررت على برنامج صنع الألعاب الشهير Game maker 5.3 وقررت تجربة تصميم لعبة، ونجح الأمر بشكل فاق توقعي وكان النموذج الأول جاهزا بتاريخ 20/04/2011
قمت بعرض النموذج اﻷولي على أهلي وكانوا فخورين جداً بي. من الممكن تحميل هذه النسخة اﻷولية من هذا الرابط. - كان اسم زنقا مان في تلك النسخة ليبيا مان -

الزخم متواصل

واستمرت النسخ في التوالي بعد ذلك مع المزيد من الاقتراحات بالأخص من أخي علاء. ولا أنسى مساهمات شقيقي خالد خاصة في تعديل مقاطع الصوت.

بعد تحرير طرابلس وعودة الإنترنت قمنا بإنشاء صفحة على الفيسبوك لنشر اللعبة ثم قمنا بتوزيعها في بازار جمعية فداء الوطن ولاقت رواجا جيدا خاصة بين الأطفال. وأرباح مبيعات اللعبة كانت من نصيب الجرحى (بما فيها بعض من رأس المال لأنني أخطأت في الحسابات!!)

كيف بيعت اللعبة؟

للمشاركة في البازار قمت بصناعة قرص متكامل يحتوي على برنامج تشغيل تلقائي Autorun، وأيضا ملف للتنصيب، وأخر لإلغاء التنصيب، وأيقونات للأقراص وتصميم غلاف (كالذي تراه بأعلى التدوينة). وهذه اﻷمور نفعتني لاحقًا وزادت من مهاراتي والحمد لله. 

صورة من بازار جمعية فداء الوطن
صورة لطاولتنا في البازار وفيها بعض البضاعة وأيضا لعبة زنقا مان


توالت النسخ التطويرية بعد ذلك ثم توقف التطوير لانشغالنا بأمور الحياة. (كنت مركزًا على الدراسة بشكل كبير لكي أتخرج وأرتاح ..)

زنقا مان ظاهرة محلية

أثناء زيارة لمدينة غريان لفت انتباهي وجود رسم لزنقا مان على سور أحد المباني وقمت بتصويره.

Zanga-man-Ghryan
صورتي مع اللوحة!

زنقا مان بمدينة غريان
زنقا مان بمدينة غريان


كما أني لاحظت وجوده على سور كلية الهندسة بجامعة طرابلس.

زنقا مان على سور كلية الهندسة بجامعة طرابلس
زنقا مان على سور كلية الهندسة بجامعة طرابلس


يحلو لي أن أفكر أن هذه الرسومات جاءت بإيحاء من اللعبة التي قمت بتصميمها.

كما نالت هذه اللعبة شهادة تقدير من القنصلية البريطانية عندما شاركت بها قريبة أحد اساتذتي بالكلية.

 شهادة تقدير من القنصلية البريطانية
شهادة تقدير من القنصلية البريطانية

لماذا اﻵن؟

كنت قد أنشأت مدونة لزنقا مان لكنها مدونة ميتة لا يزورها أحد. ذلك كان في الوقت الذي لم أدون فيه بالعربية .. أما اﻵن فأعتقد أن الوقت قد حان لكي ترى اللعبة النور من جديد. اﻷفضل دمج هذه الفكرة في مدونتي بدل عزلها واقصائها.

تحميل اللعبة


هذه النسخة هي النسخة الآخيرة التي قمت بتطويرها، وهي حسب علمي خالية من اﻷخطاء التي كانت في النسخ التجريبية السابقة. وفي حالة وجود أي أخطاء الرجاء إعلامي بها. لتحميل اللعبة الرجاء الضغط هنا

صور وفيديو من اللعبة 

صورة شاشة من اللعبة
صورة شاشة من اللعبة

هناك أيضا فيديو قصير للعب على يوتيوب.


فيديو قصير للعب على يوتيوب

أمنية خاصة


كنت أتمنى أن تكون هذه اللعبة هي مشروع تخرجي، ولكنني قررت تصميم لعبة أخرى من الصفر. لم أرضى تمامًا عن الناتج النهائي لكنني سعيد أنني تمكنت من تذليل ذلك التحدي، والحصول على درجة امتياز في المشروع! أصالة الفكرة وغرابتها منحت تلك اللعبة المتوسطة أفضلية كبرى، يكفيك أن تعلم أنه في تاريخ كليتي – التي افتتحت في سنة 1994 -، تم تصميم لعبتين إلكترونيتين كمشاريع تخرج .. فقط! أي أن لعبتي هي الثالثة في تاريخ الكلية! 
أيضًا برنامج Game maker أفضل وأسهل وأرخص من Jump Craft. لكن المبرمج رفض بيعي النسخة 5.3 وحولني على النسخ اﻷجدد التي لم ترق لي. وبما أن شرط تنفيذ المشروع هو برنامج مرخص، اشتريت الأخر. 

الدروس المستفادة

  • بعض التعليقات العابرة تنتج أفكارًا مذهلة!  
  • الظروف الصعبة قد تساهم في العملية الإبداعية. 

ختامًا

مر وقت طويل منذ أنتجت هذه اللعبة (ثمان سنوات تحديدًا)، لقد تغيرت كثيرًا كإنسان وكمدون، تغيرت قناعاتي وميولي وأفكاري وشخصيتي. لكن بقيت هذه اللعبة كنتاج من تلك المرحلة لم تطله يد التغيير. لذلك تظل هذه اللعبة عزيزة على قلبي.


هل جربت تصميم لعبة من قبل؟ هل مرت عليك هذه اللعبة أم أنها أول مرة تشاهدها فيها؟ شاركني في قسم التعليقات وشكرا لك على القراءة.

Comments

  1. فكرة جميلة و تنفيذ اجمل , و الجيد انك لم تظهر ندما على ما قمت بفعله عن قناعة في تلك المرحلة

    ReplyDelete
  2. ذكرتني بأيام الثورة , كانت ايام جميله

    ReplyDelete
    Replies
    1. شكرا لك على التعليق.
      كانت مرحلة سريالية بكل معنى الكلمة

      Delete
  3. كل يوم نعرف معلومات جديدة عنك
    تصميم لعبة من أروع التجارب التي قد يخوضها المبرمج
    يا ترى ما الإبداع الذي ستولده هذه الأيام

    ReplyDelete
    Replies
    1. لا تزال لدي بعض القصص التي تستحق أن تروى
      فعلا كانت تجربة ممتعة جدا
      هذه اﻷيام أحاول الحفاظ على عقلي من الجنون.

      Delete

Post a Comment

شاركني برأيك في التعليقات. لا تقرأ وترحل